الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » نقطة مضيئة ناصعة فى تاريخ مصر.. حرب أكتوبر في ذكراها الـ 46

نقطة مضيئة ناصعة فى تاريخ مصر.. حرب أكتوبر في ذكراها الـ 46

11:42 2019/10/06

عدن - خبر للأنباء:

احتفل كتّاب عرب، مصريون وسوريون، بذكرى حرب السادس من أكتوبر/تشرين الأول عام 1973 وهو اليوم الذي شن فيه الجيش المصري والسوري حربا على إسرائيل.

نشر المتحدث العسكري باسم القوات المسلحة المصرية مقاطع جديدة من حرب السادس من أكتوبر عام 1973، احتفالا بالذكرى السادسة والأربعين التي تصادف الأحد.

واندلعت حرب السادس من أكتوبر، والتي تعرف أيضا باسم "حرب العاشر من رمضان"، بين القوات المصرية والسورية من جهة، والجيش الإسرائيلي من جهة ثانية، وذلك على جبهتي سيناء وهضبة الجولان.

وتمكن الجيش المصري خلال هذه الحرب من عبور قناة السويس والتوغل شرقا داخل سيناء التي كانت تحتلها إسرائيل منذ حرب عام 1967، بعد تحطيم خط بارليف، الأمر الذي مهد الطريق لاستعادة كامل سيناء من إسرائيل لاحقا.

ويقول عمرو الشوبكي، في جريدة "المصري اليوم"، إن "نصر أكتوبر هو نقطة مضيئة ناصعة فى تاريخ الشعب المصري والعسكرية المصرية بعد هزيمة 67 التى أحدثت شرخًا كبيرًا فى نفوس الكثيرين داخل مصر وخارجها".

ويضيف الشوبكي: "لم ينتصر الجيش المصري عسكريًا فقط فى حرب أكتوبر 73، ولم يرد الكرامة للشعب المصري وللشعوب العربية بعبور قناة السويس وتحرير جزء من أرض سيناء، إنما انتصر أيضًا حين استعاد تقاليده كجيش وطني محترف حارب دفاعًا عن الوطن بشرف ونزاهة، وقدم الشهداء الذين روت دماؤهم الزكية أرض سيناء الطاهرة".

ويري الشوبكي أن "الطريق إلى أكتوبر بدأ بإعادة بناء الجيش المصري على أسس مهنية منضبطة، أو بالأحرى إعادته إلى تقاليده الأولى التى قام عليها منذ تأسس بصورة حديثة فى عهد محمد علي".

حسام فتحي، في جريدة "الأنباء" الكويتية، اعتبر من جانبه أن"6 أكتوبر يوم التضامن العربي الذي شهد وقوف العرب صفًا واحدًا خلف 'الشقيقة الكبرى' مصر، الأشقاء وقفوا وقفة رجل واحد: السعودية- الكويت- الإمارات- البحرين- عُمان- السودان- الجزائر- تونس- المغرب- ليبيا- اليمن- الأردن- العراق، كلٌّ قدم ما يستطيع، وكان النصر لمصر وللعرب".

وقال فتحي: "ما أحوجنا اليوم لروح أكتوبر ورجال كرجال أكتوبر".

وتظهر المقاطع المصور التي نشرها المتحدث العسكري باسم القوات المسلحة المصرية، العقيد أركان حرب تامر الرفاعي، أبرز اللحظات الحاسمة التي خاضها الجيش المصري في هذه المعركة.

وتضمنت التسجيلات أبرز التصريحات التي أطلقها الرئيس المصري السابق أنور السادات آنذاك بشأن حرب السادس من أكتوبر، بعد أن تمكنت القوات المسلحة المصرية من عبور قناة السويس والوصول إلى الضفة الشرقية منها في وقت وجيز.

واشتملت المقاطع أيضا على احتفالات الشارع المصري بالانتصار الذي حققته القوات المسلحة على الجيش الإسرائيلي ورفع العلم المصري شرقي قناة السويس بحضور الرئيس الراحل السادات.

وتستعرض الفيديوهات أيضا مظاهر التعمير التي شهدتها سيناء بعد تحريرها من قبضة الاحتلال الإسرائيلي، ومشاريع التنمية التي نفذتها الحكومات المصرية المتعاقبة.