الأرض تتشقق.. ما حقيقة فيديو زلزال أفغانستان؟

بعد ساعات على الزلزال الذي ضرب جنوب شرق أفغانستان، صباح الأربعاء، بقوة 5,9 درجات، ظهر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو ادعى ناشروه أنه يصور لحظة وقوعه، لكن الادعاء خطأ، والفيديو قديم لزلزال ضرب إندونيسيا.

وتصل مدة "الفيديو المزعوم" إلى أكثر من ثلاث دقائق ويظهر فيه أشخاص مذعورين ومشاهد دمار، وعلق ناشرو بالقول "لحظة وقوع زلزال أفغانستان".

وحصد الفيديو آلاف التفاعلات عبر موقع فيسبوك بعد ساعات على زلزال شهده شرق جنوب أفغانستان في ساعة مبكرة، الأربعاء، وأدى إلى مقتل قرابة ألف شخص وجرح المئات.

وحتى ساعات متأخرة من مساء الخميس، كان رجال الإنقاذ ما زالوا يبذلون جهودا شاقة لمساعدة ضحايا الزلزال، بحسب فرانس برس، لكن نقص الموارد والتضاريس الجبلية والأمطار الغزيرة تعرقل عملهم.

وتعد ولاية بكتيكا الواقعة في الحدود مع باكستان الأكثر تضررا، بحسب السلطات التي تخشى ارتفاع عدد القتلى لأن عددا كبيرا من الضحايا ما زالوا عالقين تحت أنقاض منازلهم المنهارة.

فيديو قديم

لكن الفيديو المتداول لا يصور لحظة وقوع هذا الزلزال، وأظهر التفتيش عنه أنه "منشور" في العاشر من أكتوبر 2018.

ويصور الفيديو في الحقيقة لحظة وقوع زلزال في مدينة بالو في سالاويسي الإندونيسية وقد وزّعته وكالة الأناضول.

وأمكن العثور على نفس اللقطة عبر موقع صحيفة "يني شفق" على يوتيوب في 11 أكتوبر 2018.

وضرب إندونيسيا آنذاك وتحديدا في أواخر سبتمبر زلزال تلاه تسونامي في جزيرة سيليبيس ومعظم الضحايا تم إحصاؤهم في مدينة بالو التي تضم 350 ألف نسمة وتقع على الساحل الغربي لسيليبيس.